كي لا يكونوا مخيرين بين الموت جوعاً أو الموت مرضاً

كي لا يكونوا مخيرين بين الموت جوعاً أو الموت مرضاً
ادعم مبادرة حياة وساهم في حمايتهم
 
أطلقت دنيا للتنمية المستدامة المرحلة الثانية من "مبادرة حياة" لمساعدة الأسر الأكثر احتياجاً في طرابلس الكبرى والشمال. لا سيما وأن نسبة أكثر من 60 % من سكان طرابلس تعاني الفقر والحرمان منذ سنوات، لتأتي الأزمة الاقتصادية التي يمر بها لبنان وتزيد الوضع سواءً، وتجعل المعاناة أشد إيلاماً، فما بالنا مع التدابير المتخذة مؤخراً المتعلقة بقرار التعبئة الصادر عن الحكومة وتوصيات منظمة الصحة العالمية للحد من انتشار وباء كورونا – COVID-19، والتي شكلت ضغطاً إضافياً على شريحة كبيرة من المواطنين مما يعتمدون في معيشتهم على دخل يومي لا يكفيهم بطبيعة الحال قوت أسرهم، فيصبحون مخيرين بين الموت جوعاً أو الموت مرضاً.
لذا تعمل دنيا للتنمية المستدامة على تقديم حصص الغذائية ومستلزمات وقاية وتعقيم، لتخفف عنهم عبء العوز. كما لن تقتصر الحملة على تقديم المساعدات العينية وستنظم حملات توعوية الكترونية بالتواصل المباشر، وستعمل على توجيههم للمؤسسات الصحية الأقرب لهم، لتؤمن بذلك حدا من الحماية لهم وللمجتمع. 
من أجل ذلك، تراهن دنيا للتنمية المستدامة على إنسانية كل مقتدر من مؤسسات وهيئات وأفراد في الداخل والخارج لمدّ يد العون تكاتفاً وتضامناً عبر المساهمة النقدية أو العينية لإعانة هذه الأسر على الصمود والالتزام بالتدابير الواجبة لحمايتهم.
وكانت دنيا للتنمية المستدامة قد وزعت في المرحلة الأولى من المبادرة خلال الأشهر الماضية، مساعدات مالية ومواد غذائية وملابس وأغطية للتدفئة في طرابلس وعدة مناطق عكارية.
 
للتبرع يرجى تعبئة الاستمارة
https://forms.gle/6JBaBMqTVYkuJv3r7

ولمزيد من المعلومات التواصل مع ناريمان الشمعة على رقم 76887140
أو البريد الالكتروني [email protected]

آخر تاريخ التحديث: 
24/04/2020 - 3:15م
تاريخ النشر: 
السبت, 21 مارس 2020
قطاع(ات) التدخل: 
المناصرة والتوعية, الغذاء والتغذية, الصحة, خدمات الإغاثة
Donia for Sustainable Development | دنيا للتنمية المستدامة