History of Conflicts in Lebanon. A Critical Perspective. (En-Ar)

History of Conflicts in Lebanon. A Critical Perspective. (En-Ar)
DEADLINE: Fri, 09/15/2017
DESCRIPTION

History of Conflicts in Lebanon. A Critical Perspective

Lebanon’s History has always been one of “conflict and consensus” (Haffar-Mills/Shehadi, 1988). Well before it was established as a state in 1920, the Lebanese geographic space witnessed recurring crises ranging from sectarian violence, to social conflicts, internal displacement of populations, and massive killings (cf. the period of 1840-1860). To this day, the historiography of the country is contested by Lebanese religious communities and political groups. Deep-rooted myths surrounding the modern and contemporary history of the country still hamper the possibility of initiating a meaningful dialogue between former warring parties. In fact the various and contending narratives ranging from the 1840-1860 wars and massacres, the 1958 internal conflict, to the 1975-1990 Lebanon war, are scarcely addressed in the public sphere, and brushed over, if not absent, in schools’ history curricula.

The History of Conflicts in Lebanon. A Critical Perspective call for papers seeks to look into the causes of Lebanon’s vulnerability to recurring cycles of violence which stems from the country’s social structures and history of conflicts, which, in turn, are the results of the objectivation of mental structures. For decades, structural divisions swelled in the shadows of collective grievances and alleged crimes and festered in a culture of impunity and amnesia. Accountability anchored in uncovering the truth about the conflicts is not a sufficient step, but undoubtedly a necessary one towards rebuilding a trustworthy state. In short, the end of the Lebanese war in 1990, could have been a golden opportunity to address collective suffering and shared history of trauma, to prevent further violence. Instead it was neglected and took the back seat (C. Abou Jaoudé, 2014).

Considering this, the present call for papers aims at critically exploring the following axes:

I- Reinvestigating episodes of violence in Lebanon

Only a few historians and sociologists have delved into the Lebanese war (1975-1990). Most of the abundant literature comprises war memoirs by actors and witnesses (K. Joumblatt, M. Ibrahim, Gh. Tueni, A. Gemayel, R. Azzam, R. Sneifer, K. Pakradouni, B. Naaman, J. Abou Khalil, M. Dalloul, K. Mroué), accounts and reviews by reporters and journalists (R. Fisk, A. Ménargues, G. Figuié, Gh. Charbel). Historic literature concentrates on events, political issues, protagonists, sectarian divides (K. Salibi, N. Picaudou, S. Kassir), internal tensions, social crises and economic issues which led up to and shaped the War (F. Traboulsi, S. Nasr); as well as on the geopolitical aspects and involvement of regional and international external forces (E. Picard, G. Corm, Gh. Tueni, etc.), and allow a certain understanding of the 16 year long conflict. Sociological exploration includes analyses of interrelated social and political structures (Th. Hanf, M. Johnson, L. and A. Chabry, Ch. Chartouni, S. Nasr, S. Khalaf, A. Beydoun, M. Daher).

What lacks today is a social history of the war. The focus should shy away from narratives related to facts or actions, and be repurposed on silent actors using “subaltern studies”, and on the motivations behind the participation of a person, a group or community in specific battles, abductions or massacres: fear, deeply embedded sectarian memory and thought patterns, personal stakes and interests. Those factors promote easy and achievable mobilisation that lead to points of no return in violence. As such, emphasis may be put on the non-negligible amount of agency that local actors detain, leading to local field dynamics that affect the war trajectory. Moreover the dialectical link between violence and memory, the many usages of the past and of the war dead (designated as shuhadâ’), and the shaping-up of social sectarian memories should also be considered in our analysis. As a matter of fact, building a sectarian memory ensures a group’s cohesion, prevents its assimilation, and allows perpetuation of its leadership, through the patron-client solid bonds.

On another note, some events have been ignored, considered to be taboo because shameful or likely to stir old grudges. Among these are the intra-sectarian wars and intra-group rivalries that led in some cases to massacres. These conflicts are crucial in the understanding of the complex and polymorphous Lebanese war. They demonstrate that the reasons behind the eruption and continuation of some armed hostilities were not necessarily sectarian but political, and linked to certain agendas and power struggles. Addressing these events offers a greater understanding of the conflicts within the Lebanese society, both past and present, and contributes to the deconstruction of widespread misconceptions, myths, and simplistic interpretations of the wars and conflicts in Lebanon. We seek contributions that revisit the Lebanese conflicts and related concepts and myths, as well as the various terminologies used.

II- Revisting the postwar period

The “official” end of the Lebanese war corresponds to the termination of armed hostilities, after the Syrian Army invaded the “Christian sector” on the 13th of October 1990, one year after the controversial Ta’if Agreement (1989). It coincided with the end of the Cold War and the beginning of the Gulf War (1990-1991). Under Syrian tutelage, a political decision to disarm and demobilise all militias was taken, but its implementation has been criticised for being selective and ineffective (D. de Clerck, 2012). An Amnesty Law (1991) covered all political and wartime crimes, enabling warlords and militia members to transfer their wartime authority to the political realm, which in turn fostered impunity at the highest level and hindered accountability. Reconciliation was never fully addressed on a national scale. In fact, state-sponsored reconciliation failed to accomplish unconditional resettlement, to enhance stricken regions economically or to promote a durable peace (de Clerck, 2013), and sectarianism was institutionalised by the Ta’if Agreement. This meant that the root of the conflict which the agreement sought to end was never resolved, but merely entrenched (A. Beydoun, 2016).

Postwar accounts investigate the Ta’if agreement (A. Beydoun, J. Maila, etc.),  Syrian tutelage, disarmament, demobilization and reintegration of militias (E. Picard), Hezbollah’s role and actions (J. Palmer Harik, S. Mervin, A. Daher), but few address reconciliation and memory (A. Kanafani-Zahar, D. de Clerck, F. Mermier/Ch. Varin, L. Volk, S. Haugbolle).

We believe that there exists an important new perspective to be developed for the exploration of the Lebanese conflicts. We seek contributions that approach the war experience in an interdisciplinary manner, with new inquiries into the conflicts and postwar dynamics. Reflecting on trauma and the perceptions of the Lebanese that the “war is not over” can explain their incapacity to commemorate its end and deal with its legacy. This will further lead us to examining the difficulties in writing a common history of the Lebanese war, and thus its difficult integration in schools curricula. We would also like to bring back to the front the topics of reconciliation and collective memory. These are a stepping-stone toward building a cohesive and critical literature on the Lebanese conflicts.

Submission guidelines:

Lebanon Support encourages contributions from experienced scholars, early career researchers, PhD candidates, practitioners, activists, and civil society experts.

Authors can submit papers in Arabic, English or French.  All papers will go through a double blind peer-review process and must comply with Lebanon Support’s guidelines. Selected papers will be considered for in-print publications in Lebanon Support’s journal, the Civil Society Review. Priority will be given to submissions that adopt a radical and critical approach to related concepts and categories, engage with a solid theoretical framework, and are based on empirical research. Papers should not exceed 10,000 words. Practitioners’ testimonies should not exceed 3,000 words, and book reviews 1,500 words.

Time frame:

Paper abstracts in Arabic, English, or French (not exceeding 600 words, specifying the theme, type of fieldwork, research questions, etc.), along with a CV, should be sent to editor@lebanon-support.org before September 30th, 2017.

The editorial committee will notify authors by October 10th, 2017.

Final papers should be shared with Lebanon Support for blind peer review by April 10th, 2018. Papers should conform to Lebanon Support’s guidelines for contributors.

Publication of papers is scheduled for end of 2018. 

Editorial committee:

Dr Dima de Clerck: Vice-President for Academic Affairs at Al-Kafaat University (AKU), associate researcher at the Institut français du Proche-Orient (IFPO), lecturer at Balamand University and at the Université Saint Joseph (USJ). She holds a PhD in History (Université Sorbonne Paris 1), an MA in Civilisations studies (INALCO, Paris), an MBA and a Bachelor in Civil Engineering (American University of Beirut). She has written many articles and book chapters and co-directed the book: 1860: Histories and memories of a conflict. Her fields of interest include the Lebanese War, wartime narratives and memory and conflict resolution.

http://paris1.academia.edu/dimadeclerck

Dr Carmen Hassoun Abou Jaoudé: Associate researcher at the Centre d’études pour le monde arabe moderne (CEMAM) at the Université Saint Joseph (USJ) and lecturer at the Université Saint Esprit Kaslik (USEK). She is a Board member of Act for the Disappeared and was previously Head of Lebanon Office at the International Centre for Transitional Justice (ICTJ). She taught at the Lebanese University (LU) and the Lebanese American University (LAU). She holds a PhD in Political Science and an MA in Political Studies (Université de Montpellier I) and a BA in Journalism (Lebanese University). Her fields of interest include Lebanon’s foreign policy, human rights and transitional justice.

Lebanon Support: Lebanon Support is an independent non-governmental, non-religious, non-partisan, and non-profit making information and research centre for and about civil society. Established in 2006, Lebanon Support was registered as a National Non-Governmental Organisation in November 2008 (registered under the number 168/2009 AD).

Lebanon Support aims at enhancing civil society capacity, efficiency, and effectiveness through the creation of public spaces for reflection, collaboration, and debate in Lebanon.

Lebanon Support adopts a multidisciplinary approach and evidence and fact based methodologies in civil society work in Lebanon, so as to support and develop a civic voice, and work towards better accountability and societal change.

Within this framework Lebanon Support focuses on information and knowledge production, sharing and management, as it is within Lebanon Support’s beliefs, that knowledge is at the heart of developing adequate strategies and interventions to reduce existing vulnerabilities and marginalisation in the country.

Lebanon Support promotes and supports knowledge sharing between organisations in Lebanon, through the exchange of experiences, ideas, and information across sectors and among civil society actors in Lebanon. 



تاريخ النزاعات في لبنان. منظورٌ نقدي

شهد لبنان، قبل زمنٍ طويلٍ من قيامه كدولةٍ في العام 1920 واستقلاله في العام 1943، سلسلةً من الأزمات تتراوح بين العنف الطائفي والصراعات الاجتماعية، ونزوح السكان الداخلي، وعمليات القتل الجماعي (انظر الفترة الممتدة بين العامين 1840 و1860). بل إنّ الجماعات المحلية والمجموعات السياسية اللبنانية تتنازع على تأريخ البلد نفسها. حيث تحيط أساطير عميقة الجذور بالتاريخ الحديث والمعاصر للبلد، ولا تزال نزاعاته تحدّ من إمكانية إجراء حوارٍ جدّي بين هذه المجموعات في يومنا هذا. وبالفعل، لا يجري إلا على نطاقٍ ضيق في المجال العام، تداول السرديات المتعددة والمختلفة المتعلقة بحروب ومجازر الفترة الممتدة بين العامين 1840 و1860، والصراع الداخلي في العام 1958، وكذلك الحرب الأهلية اللبنانية بين العامين 1975 و1990. علاوةً على ذلك، لا يزال تاريخ هذه النزاعات وسردياتها غير مدرجةٍ في مناهج التاريخ المدرسية. إنّ الدعوة لتقديم أوراقٍ بحثية في "تاريخ النزاعات في لبنان: منظورٌ نقدي" تسعى إلى تفحّص بنيوية هذه التطورات التاريخية، وإن كان من الممكن اعتبارها أسباباً أساسيةً تكمن وراء حالات النزاع الدورية في لبنان. تكمن جذور قابلية البلد للتعرّض للعنف المتجدّد في الانقسامات البنيوية التي سُمح لها بالنمو لعقودٍ من الزمن في ظلّ المظالم الجماعية والجرائم المزعومة. وقد نمت هذه الانقسامات في ثقافة الإفلات من العقاب وفقدان الذاكرة. إنّ المحاسبة القائمة على كشف الحقيقة المتعلقة بالحرب والنزاعات التالية ليست خطوةً كافية، لكنّها من غير شكٍ خطوةٌ ضروريةٌ في اتجاه إعادة بناء دولةٍ جديرةٍ بالثقة. لكنّ فرصة معالجة المعاناة الجماعية والتاريخ المشترك للصدمة، في نهاية الحرب اللبنانية مطلع تسعينات القرن العشرين، بوصفها نقطة انطلاقٍ نحو الكشف عن الحقيقة والمصالحة لمنع مزيدٍ من العنف، قد أُهملت (أبو جودة، 2014).

تسعى هذه الدعوة لتقديم أوراقٍ بحثيةٍ إلى استكشافٍ نقدي للمحورين التاليين:

Iإعادة النظر في أحداث العنف في لبنان

يبدو ظاهرياً أنّه جرى مراجعة أحداث الحرب اللبنانية (1975-1990) على نطاقٍ واسع. فقد ركّزت الدراسات بصورةٍ خاصةٍ على الانقسامات الطائفية، ومن ضمنها أحياناً المواجهة التبسيطية بين المسلمين والمسيحيين، وبين الجبهة المؤلفة من الفلسطينيين والقوميين العرب واليساريين من جهة، والمعسكر المسيحي المحافظ من الجهة الأخرى. كذلك، عولجت الصراعات الداخلية، من قبيل الأزمات الاجتماعية، والتي أدّت إلى الحرب وشكّلتها (طرابلسي، 2012). علاوةً على ذلك، فإنّ القوى الخارجية، ومن ضمنها عمليات الفلسطينيين في البلد والاحتلالان العسكريان السوري والإسرائيلي، هي أيضاً عوامل حاسمة دُرست لفهم تاريخ النزاع في لبنان (بيكار، 2002).

وعلى الرغم من ذلك، فما نفتقد إليه اليوم هو تاريخٌ اجتماعيٌ للحرب لا يركّز على مجرّد الوقائع أو المصالح التي تقف خلفها، بل على ما يدفع مختلف المجموعات للمشاركة في الصراع: الخوف، نظرية المؤامرات، الذاكرة الطائفية العميقة الجذور، وغيرها. تساهم هذه العوامل في استقطاب الصراع بين المجموعات. وعلى هذا النحو، يمكن تحليل الرابط الجدلي بين العنف والذاكرة، فضلاً عن تشكيل الذاكرات الطائفية الاجتماعية. وفي حين يضمن بناء ذاكرةٍ طائفيةٍ تماسك المجموعة، فإنّه يسمح أيضاً بديمومة قيادتها من خلال الشبكات الزبائنية.

فضلاً عن ذلك، فمن بين الأحداث التي لم تُدرس هي الحروب داخل الطوائف. تُظهر هذه النزاعات أنّ الأسباب الكامنة خلف اندلاع الأعمال العدائية المسلحة واستمرارها لم تكن طائفيةً بالضرورة بل سياسية، ومرتبطة بأجنداتٍ مختلفة من ضمنها الصراع على السلطة. توفّر معالجة هذه الأحداث فهماً أفضل للنزاعات داخل المجتمع اللبناني في الماضي والحاضر، وتساهم في تفكيك المفاهيم الخاطئة والأساطير والتفسيرات التبسيطية الواسعة الانتشار حول الحروب والنزاعات اللبنانية.

 II- إعادة النظر في نهاية النزاع المسلح وفترة ما بعد الحرب

تتوافق النهاية "الرسمية" للحرب اللبنانية مع توقّف الأعمال العدائية المسلحة في العام 1990، بعد عامٍ من اتفاق الطائف المثير للجدل (1989). لقد تزامنت هذه النهاية مع انتهاء الحرب الباردة وبداية حرب الخليج (1990-1991) وسمحت باستيلاء الجيش السوري على القصر الرئاسي ودخوله ما يدعى "القطاع المسيحي" بتاريخ 13 تشرين الأول/ أكتوبر 1990. وبموجب الوصاية السورية، اتُخذ قرارٌ سياسيٌّ بنزع سلاح كافة الميليشيات وحلّها، لكنّ القرار انتُقد بسبب انتقائيته وعدم جدواه (دو كليرك، 2012). كما أنّ قانون العفو (1991) أعفى عن كافة الجرائم السياسية وتلك المرتكبة زمن الحرب، ممكّناً أمراء الحرب وعناصر الميليشيات من نقل سلطتهم زمن الحرب إلى المجال السياسي، ما عزّز بدوره الإفلات من العقاب في المستويات العليا وأوقف المحاسبة. لم تتم مصالحة كاملة على نطاق الوطن وقام اتفاق الطائف بمأسسة الطائفية، ما يعني أنّ جذور النزاع الذي سعى الاتفاق لإنهائه لم تُحلّ على الإطلاق، بل ترسّخت (بيضون، 2016).

من الممكن أن يعالج البحث فشل المصالحة التي رعتها الدولة في إنجاز إعادة إدماج غير مشروطة أو تعزيز المناطق المنكوبة اقتصادياً أو تعزيز سلامٍ مستدام. ومن الممكن فضلاً عن ذلك إعادة النظر في المصطلحات والمفاهيم والأساطير المتعلقة بالحرب. كما أنّ إمعان النظر في تصورات اللبنانيين بأنّ "الحرب لم تنتهِ"– ما قد يفسّر عدم قدرتهم على إحياء ذكرى انتهائها والتعامل مع إرثها – يمكن أن يقودنا إلى تفحّص الصعوبات التي تعترض كتابة تاريخٍ مشتركٍ للحرب اللبنانية، ودمجه بالتالي بالمناهج المدرسية.

المبادئ التوجيهية للتقديم:

يشجّع مركز دعم لبنان مساهمات الباحثين المتمرّسين والباحثين المستجدّين والمرشّحين لشهادة الدكتوراه والممارسين والناشطين وخبراء المجتمع المدني.

بوسع المؤلّفين تقديم أوراقهم البحثية بالعربية أو الإنكليزية أو الفرنسية. ستخضع كافة الأوراق البحثية لعملية مراجعة أقرانٍ، وينبغي أن تتوافق مع المبادئ التوجيهية لمركز دعم لبنان. وسينظر في أمر طباعة الأوراق البحثية المنتقاة في مجلة المجتمع المدني التي يصدرها مركز دعم لبنان. سوف تمنح الأولوية للبحوث التي تتبنى مقاربةً نقديةً وجذريةً للمفاهيم والمقولات ذات الصلة، وترتبط بإطارٍ نظريٍ متماسك، وتستند إلى ترتكز على بحوث ميدانية. ينبغي ألّا يتجاوز عدد الكلمات عشرة آلاف كلمة، وشهادات الممارسين وخبراء المجتمع المدني ثلاثة آلاف كلمة، ومراجعات الكتب ألفاً وخمسمائة كلمة.

الجدول الزمني:

تُرسل ملخصات الأوراق البحثية بالعربية أو الإنكليزية أو الفرنسية (بحيث لا تتجاوز 600 كلمة، وتحدّد إشكالية البحث ونمط العمل الميداني وأسئلة البحث وما شابه)، مرفقة بالسيرة الذاتية إلى editor@lebanon-support.org قبل 15 أيلول/ سبتمبر 2017.

ستقوم لجنة التحرير بإخطار المؤلّفين في موعدٍ أقصاه 10 تشرين الأول/ أكتوبر 2017.

ينبغي أن يستلم مركز دعم لبنان الأوراق النهائية من أجل مراجعة أقرانٍ مغفلة في موعدٍ أقصاه 10 نيسان/ أبريل 2018.

يجب أن تتطابق الأوراق البحثية مع الارشادات الموجهة للمساهمين الخاصة بمركز دعم لبنان.

التاريخ المخطط لنشر الأوراق هو نهاية العام 2018.

لجنة التحرير:

د. ديمه دو كليرك: نائبة رئيس جامعة الكفاءات للشؤون الأكاديمية، باحثة في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى (IFPO)، محاضِرة في جامعتي البلمند والقديس يوسف. حائزة على شهادة الدكتوراه في التاريخ (جامعة السوربون الأولى في باريس)، وماجستير في دراسات الحضارات (INALCO, Paris)، وماجستير إدارة الأعمال وبكالوريوس في الهندسة المدنية (الجامعة الأمريكية في بيروت). كتبت مقالاتٍ كثيرة وفصولاً في كتب وشاركت في تحرير كتاب: 1860 : Histoires et mémoires d'un conflit (1860: تاريخ وذاكرة نزاع). تتضمن ميادين اهتماماتها الحرب اللبنانية، وسرديات وذاكرة زمن الحرب وحل النزاعات. http://paris1.academia.edu/dimadeclerck

د. كارمن حسون أبو جودة: باحثة في مركز دراسات العالم العربي الحديث في جامعة القديس يوسف ومحاضِرة في جامعة الروح القدس في الكسليك. كما أنّها عضو مجلس إدارة منظمة لنعمل من أجل المفقودين، والمديرة السابقة لمكتب لبنان في المركز الدولي للعدالة الانتقالية (ICTJ). درّست في الجامعة اللبنانية والجامعة الأمريكية اللبنانية. وقد حازت على شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية وعلى ماجستير الدراسات السياسية (جامعة مونبيلييه الأولى) وبكالوريوس في الصحافة (الجامعة اللبنانية). تتضمّن ميادين اهتماماتها سياسة لبنان الخارجية، وحقوق الإنسان والعدالة الانتقالية.

دعم لبنان: مركزٌ مستقلٌّ غير حكومي وغير ديني وغير محازب وغير ربحي، يُعنى بالمعلومات والأبحاث حول المجتمع المدني ومن أجله. تأسّس في العام 2006، وسُجّل كمنظمةٍ وطنيةٍ غير حكوميةٍ في تشرين الثاني/ نوفمبر 2008 (مسجل تحت رقم 168/ 2009 AD).

يهدف دعم لبنان إلى تعزيز قدرة وكفاءة وفاعلية المجتمع المدني من خلال خلق فضاءاتٍ عامةٍ للتفكير والتعاون والنقاش في لبنان.

يتبنى دعم لبنان مقاربةً متعددة الحقول المعرفية وأدلةً ووقائع، لدعم وتطوير صوتٍ مدني، والعمل من أجل مساءلةٍ وتغييرٍ مجتمعي أفضل.

ضمن هذا الإطار، يركّز دعم لبنان على إنتاج المعرفة والمعلومات، ومشاركتها وإدارتها، لأنّ هذه المعرفة تشكّل، ضمن اعتقادات دعم لبنان، جوهر تطوير استراتيجياتٍ ومبادراتٍ ملائمة للحدّ من التهميش القائمة في البلد.

يشجّع دعم لبنان ويدعم تشاطر المعرفة بين المنظمات في لبنان من خلال تبادل الخبرات والأفكار والمعلومات عبر القطاعات وبين جهات المجتمع المدني الفاعلة في لبنان. 

RELATED DOCUMENTS: